البلاغة الكلامية عند الفريق الركن محمد العسكري

الفريق الركن محمد العسكري هو الوجه الاعلامي لوزارة الدفاع العراقية، فقد كان يصرح بعنوان المتحدث باسم وزارة الدفاع، ثم صار يستخدم عنوان المستشار الإعلامي لوزارة الدفاع، أي انه حمل صفة جديدة تعني التخصص في مجال الإعلام، إما من خلال الدراسة الاكاديمية او من خلال الممارسة والخبرة في الصحافة ووسائل الإعلام، وهو أمر لم يعرف عنه كما هو واضح. ويقول عنه زملاؤه انه كان في زمن النظام السابق ضابط توجيه سياسي، بمعنى انه يمارس نفس المهمة، فسابقا ًتوجيه بعثي، واليوم توجيه ديمقراطي.

الفريق الركن محمد العسكري عادة يستخدم اللغة الفصحى في مقابلاته التلفزيونية، وبحكم رتبته العسكرية العالية فانه يخالف قواعد اللغة العربية، فالضمة والكسرة لا تعمل عنده، إنما الفتحة فقط، ولا ادري ما السبب، يمكنكم مراقبة احاديثه وستكتشفون ذلك.

في مقابلة له مع فضائية العراقية حول احداث الحويجة، وجه الفريق الركن عتبه لوسائل الإعلام، وكرر لمرتين عبارة: يجب ان يكون لوسائل الإعلام (واعز) وطني. يقصد الفريق الركن (وازع) وطني، لكن حدث تقديم وتأخير في حروف الكلمة، لا أكثر، وهو في ذلك أفضل من النائب الذي قال ان العراق فيه (طحالب) يقصد (فطاحل)، وأفضل ايضاً من وزير السياحة الذي قال (ضخامة الرئيس)، وحتى افضل من ذلك النائب الذي وقف الى صفوف المتظاهرين ذات مرة مدافعاً عن حقوق الشعب، ويدين الحكومة بأنها استخدمت قوات (حماية الشغب)، يقصد النائب المثقف (مكافحة الشغب).

نتفهم بطبيعة الحال مقولة (واعز) وطني من المستشار الاعلامي لوزارة الدفاع، فوزير الدفاع وكالة هو وزير الثقافة العراقي في نفس الوقت.